خارجية النواب: استقرار الأوضاع في ليبيا سيكون له أثر كبير على استقرار المنطقة

قالت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، الخميس، إن استقرار الأوضاع في ليبيا سيكون له أثر كبير على استقرار المنطقة، داعية لدعم الجهود في ذلك الاتجاه، وأبرزها مراقبة حظر تهريب السلاح إلى ليبيا.

وأعربت اللجنة في بيان لها عن قلقها من الهجمات الإرهابية الأخيرة في مالي وبوركينا فاسو، معتبرة ذلك مؤشرا خطيرا لتدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل.

وشددت اللجنة على ضرورة زيادة التنسيق بين دول الساحل لمواجهة التهديد الإرهابي المشترك الذي يهدد الجميع، مشيدة بالمجهودات التي بذلتها جمهورية تشاد وآخرها مواجهة الجماعات المتطرفة على حدود تشاد والنيجر.

وطالبت اللجنة المنظمات الدولية بتقديم مزيد من الدعم للمنطقة على صعيد تحسين الرقابة على الحدود، ومكافحة الأنشطة الاقتصادية المشبوهة التي تستعمل لتمويل الجماعات المتطرفة كتهريب البشر والوقود والسلاح وغيره.

وأكدت اللجنة على أن المكافحة الفعالة للجماعات المتطرفة يقتضى وضع مقاربة شاملة للمنطقة تشمل دعم عمل مؤسسات دول الساحل، ودعم التنمية ومعالجة الأوضاع الظالمة في المنطق بجميع أشكالها، بحسب نص البيان.