باشاغا يتفق مع عدد من القادة على تفكيك ميليشيا “الككلي”

أفاد مصدر صحفي، أمس الاثنين بأن وزير الداخلية المفوض في حكومة الوفاق غير المعتمدة فتحي باشاغا اتفق مع عدد من قادة الميليشيات على تفكيك ما تسمى بقوة الأمن المركزي أبو سليم التي يترأسها المدعو عبد الغني الككلي.

ونقل المصدر عن مسؤول أمني قوله إن هناك خطة تتضمن عدة مراحل وضعها باشاغا، من أجل تفكيك عدد من مليشيات طرابلس.

وأضاف المصدر أن الخطة في بدايتها تتضمن القبض على عدد من العناصر الموالية والتابعة لـ عبد الغني الككلي الذي يترأس ما يعرف بقوة الأمن المركزي أبو سليم وهي ميليشيات غير نظامية تسيطر على مناطق واسعة وسط العاصمة طرابلس ومقرات حيوية وتمتهن الخطف والابتزاز والقتل منذ سنوات.

وبين المصدر أن باشاغا كلف آمر الكتيبة «301» التابعة للمدعو عبدالسلام الزوبي، من مصراتة تحت ما يسمى القوة المشتركة باستعادة السيطرة على مناطق أبوسليم ومشروع الهضبة ومقرات عسكرية، وتفكيك قوة عبدالغني الككلي الذي يمتلك عداءات مع ميليشيات مصراتة من جهة، وكتائب الزنتان بقيادة أسامة جويلي التي تسعى للثأر من الككلي وتدمير قوته والقبض عليه.