أقطاي: حفتر أداة تستخدم لتنفيذ مخططات خارجية

اعتبر مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، اليوم الثلاثاء، أن حفتر أداة تستخدمها أطراف خارجية لتنفيذ مخططاتها.

وأوضح أقطاي في مقال له أن الذين يريدون فرض حفتر كطرف في العملية السياسية في ليبيا، هم في الحقيقة أولئك الذين أمدوه بالسلاح منذ البداية وأطلقوه على الساحة وحرضوه على تنفيذ ما صفه بانقلاب ضد ما ما سماها بالحكومة الشرعية في إشارة إلى حكومة الوفاق غير المعتمدة.

وبين أن حفتر بالنسبة لمن يمدوه بالسلاح ما هو إلا أداة يستخدمونها لتنفيذ مخططاتهم في ليبيا ويستولوا دون وجه حق على أراضيها ومواردها.

وتابع أقطاي، أن حفتر أداة تمنحهم الإمكانية ليقولوا الكثير من الأمور باعتباره يمثل الجيش داخل ليبيا، ويطلب المساعدة لمواجهة الإرهابيين الذين سيطروا على الحكم في غرب ليبيا، ما يبرر لهذه الدول تقديم المساعدة له .

ووصف أقطاي أن حكومة الوفاق غير المعتمدة بأنها تحظى بشرعية المجتمع الدولي مبينا أن تركيا قالت كلمتها فيالوقت المناسب ولم يعد لدى أحد الآن أي كلمة يقولها بعد كلمة تركيا، بحسب تعبيره.

وأضاف مستشار الرئيس التركي أن كل من وقف خلف حفتر سيُحاسب على ما فعل، ولعلنا نؤجل لبعض الوقت سؤال “ماذا تفعلون في ليبيا؟”، فإن جميع جرائم الحرب التي ارتكبها حفتر، تسُجل في السجلات دون نسيان”.

وشدد أقطاي على أن الوضع الجديد في ليبيا لم يعد يمنح فرصة لتفاوض سياسي بين أطراف متكافئة، بل إنه يشير لبداية وتيرة القبض على الانقلابيين والمحتلين ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية متلبسين على أراضي ليبيا لتقديمهم للمحاكمة أمام المحكمة الدولية بحسب تعبيره.