المغزاوي: حركة النهضة تبحث عن مصالح تركيا وقطر بدعمها للوفاق وليس مصلحة تونس

اعتبر أمين عام حركة الشعب التونسية زهير المغزاوي أمس الأربعاء أن حركة النهضة تسعى لتحقيق مصالح كل من قطر و تركيا بدعمها لحكومة الوفاق غير المعتمدة في ليبيا وليس المصالح التونسية.

واوضح المغزاوي أن النهضة تسعى إلى تقسيم التونسيين وإقحام تونس في سياسة المحاور، من خلال تمسكها بدعم حكومة ”الوفاق“، معتبرا أن الأخيرة فقدت شرعيّتها.

وبين أمين حركة الشعب أن ما صرح به رئيس الجمهورية قيس سعيد في زيارته الأخيرة إلى فرنسا يعبر عن موقف التونسيين الذين يريدون الاستقرار في ليبيا وأن يكون الحل ليبيا لأن استقرار ليبيا ينتج عنه استقرار تونس وعودة الدولة في ليبيا ينتج عنها انتعاش الاقتصاد في تونس.

وتابع بالقول إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة فائز السراج  لا شرعية له لأن شرعيته مستمدة من اتفاق الصخيرات الذي ينص على مدة سنة، والنهضة اليوم تتحدث عن حكومة الوفاق لكنها لا تتحدث عن مجلس النواب الذي يحظى أيضا بشرعية اتفاق الصخيرات.

وأضاف ان هناك خلافات مع حركة النهضة التي عليها أن تفهم أن السياسة الخارجية من اختصاص رئيس الجمهورية وعليها كطرف في الحكومة أن يكون موقفها من الملف الليبي ومن السياسة الخارجية متوافقا مع الموقف الرسمي التونسي، لكن ما نراه اليوم وما تقوم به الحركة هو تقسيم التونسيين في التعاطي مع الملف الليبي ومحاولة لإقحام تونس في سياسة المحاور“.

واعتبر رئيس كتلة حركة الشعب أن ”موقف رئيس الجمهورية قيس سعيد من الوضع في ليبيا موقف سليم“ موضحا أن ”الرئيس يحاول تقديم مبادرة لأن يكون الحل ليبيا وقد طلبنا منه التنسيق مع دول الجوار لوقف تمدد التنظيمات المتطرفة ووقف التدخل الأجنبي في ليبيا.