639 حالة حروق وإصابات بآلات حادة في طرابلس ومصراته خلال عيد الأضحى

أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق غير المعتمدة، السبت، أن مستشفى «جراحة الحروق والتجميل» بطرابلس استقبل أربعمائة وعشرين حالة من بينها حروق نتيجة استخدام البنزين لإشعال فحم شواء اللحوم، والأخرى نتيجة الاستخدام الخاطئ وعدم الحرص والانتباه عند استخدام الآلات الحادة في عمليات ذبح وتقطيع لحوم الأضاحي.

وقالت الوزارة في بيان لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي” فيسبوك” إن عدد العمليات الجراحية التي أجريت لحالات الإصابة مائة وخمسون عملية جراحية، مضيفة أنه تم إيواء ست حالات أخرى بقسمي العناية الفائقة والحروق نتيجة تعرضها لحروق بنسب متفاوتة، فيما غادرت باقي الحالات المستشفى بعد تلقيها الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف البيان أن قسم «الحوادث والطوارئ» بمركز «مصراتة الطبي» استقبل خلال اليومين الأول والتاني من أيام عيد الأضحى، مائتين وتسعة عشر حالة أصيبت بجروح بسيطة ومتوسطة نتيجة لاستخدام آلات حادة.

وأوضح البيان أن عدد حالات الإصابة بآلات حادة التي استقبلها مستشفى جراحة الحروق والتجميل خلال اليوم الأول من عيد الأضحى خلال عام 2018 بلغ أربعمائة وخمسة وأربعين إصابة تفاوتت بين المتوسطة والطفيفة، فيما استقبل المستشفى ثلاثمائة وخمسين إصابة في أول أيام عيد الأضحى عام 2017.

ووأضاف البيان أن المستشفى استقبل خمسمائة حالة حروق نتيجة استخدام البنزين لإشعال فحم الشواء، وإصابات بآلات حادة خلال اليومين الأول والثاني من عيد الأضحى عام 2016.

وأشارالبيان إلى أنه خلال عام 2015 بلغت إحصائية الجروح التجميلية جرّاء ذبح الأضاحي خلال أيام عيد الأضحى بمستشفى جراحة الحروق والتجميل بطرابلس، ستمائة وثلاثة وخمسين إصابة، فيما استقبل المستشفى ثلاثة وأربعين حالة حرق.

وأوضح البيان أنه خلال اليومين الأول والثاني من عيد الأضحى عام 2014 استقبل مستشفى جراحة الحروق والتجميل ستمائة وإثنين حالة لإصابات متفاوتة بين البسيطة والمتوسطة، نتيجة استخدام البنزين لإشعال فحم الشواء والاستخدام الخاطئ للآلات الحادة في عمليات الذبح والتقطيع للحوم الأضاحي.