صحيفة تركية: أردوغان يستغل السراج لخدمة مصالح أنقرة الاقتصادية والوفاق تعترف بذلك

قالت صحيفة “زمان” التركية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستغل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة، فائز السراج، لخدمة مصالح تركيا الاقتصادية، مشيرة إلى أن مسؤولين في حكومة الوفاق يعترفون علنا بذلك ودون أي مواربة.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أن أنقرة أصبحت تتحكم في واردات الموانئ الليبية من خلال رجل أعمال مقرب من أردوغان، لافتة إلى صدور قرار عن الجمارك الليبية بطرابلس في 20  يوليو الماضي، يقضي بالتعاقد مع “جهة خارجية” لإدارة مذكرات تتبع الشحنات البحرية، مبينة أن هذه الجهة الخارجية لم تكن سوى شركة “اس سي كي” التركية، التي يديرها محمد كوكاباشا، أحد رجال الأعمال المقربين جدا من أردوغان.

وأضافت الصحفية أنه بموجب الاتفاق، تمنح الجمارك الليبية إشرافا غير مسبوق للشركة التركية على جميع السلع الواردة إلى ليبيا عن طريق البحر.

ونقلت الصحيفة التركية عن مسؤول في حكومة الوفاق قوله، إن تركيا تستغل المتشددين في ليبيا للضغط على السراج للرضوخ لمطالب أنقرة المالية، بما يؤكد سياسة تركيا القائمة على “المصالح” حتى مع أقرب حلفائها.

واعتبرت الصحيفة أن الاتفاق بين أردوغان والسراج كما هو معلن، يرمي إلى تقديم دعم لحكومة السراج، لكنه يعطي أنقرة عمليا موطئ قدم جنوبي المتوسط، وموقعا جديدا للنفوذ والسيطرة، مضيفة أن ذلك اتضح عندما أعلنت أنقرة نيتها استخدام قاعدتين إستراتيجيتين في ليبيا، حيث ذكر مسؤول تركي رفيع المستوى أن تركيا تبحث مع حكومة طرابلس إمكانية استخدام قاعدتي عقبة بن نافع “الوطية” ومصراتة البحرية.

وتابعت الصحيفة أن وثائق مسربة كشفت عن تحويل مليارات اليوروهات من المصرف المركزي طرابلس إلى تركيا، مشيرة إلى أن السراج دفع 12 مليار دولار للحكومة التركية، توزعت بين 8 مليارات دولار كوديعة في المصرف المركزي التركي، و4 مليارات نقدا لحكومة أنقرة.