موظفو الوطني لمكافحة الأمراض يعلنون رفض التدخلات في اختصاص المركز

أعلن مدارء إدارات ومكاتب وأقسام وموظفو المركز الوطني لمكافحة الأمراض، الأربعاء،عن تنظيم ما يسمي بحراك موظفي المركز الوطني لمكافحة الأمراض لرفض التدخلات في اختصاص المركز ومحاولة الكثيرين من وزارة الصحة واللجنة العلمية الاستشارية ممارسة الضغط على المركز بحرمان مختبرات المركز  من المشغلات الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا.

 وقال حراك موظفي المركز الوطني لمكافحة الأمراض في بيان له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، إن هذه الضغوطات من أجل أن يظهر المركز عاجزا أمام المواطنين على مكافحة فيروس كورونا, مضيفا أنهم يريدون تشكيل لجنة تتولى مهام المركز يترأسها شخصيات ليست لهم علاقة بالمركز وليست لهم علاقة بأي مجال في مكافحة الأوبئة.

وأضاف البيان أن موظفي المركز الوطني يرفضون اللجنة المزمع تشكيلها والتى تتكون من شخصيات لهم أجندات سياسية مشبوهة، لافتا إلى أن هذا الأمر سيتسبب في انقسام المركز الوطني لمكافحة الأمراض الذي عمل منذ 2011 كجسم موحد لن يتأثر بالانقسامات السياسة الحاصلة.

وأكد البيان أن الحراك في حال اتخاذ القرار بتشكيل اللجنة سيتم تعليق العمل بكافة فروع المركز الوطني لمكافحة الأمراض شرقا وغربا وجنوبا، مضيفا أن الحراك لن يسمح بتمرير ملفات فساد باسم المركز الوطني لمكافحة الأمراض ولن يسمح  بإدخال المركز في الصراعات السياسة .