حكومة الوفاق تترنح بين مطرقة الضغوط الخارجية وسندان تردي الأوضاع الداخلية

كشفت مصادر مطلعة لليبيا 24، اليوم الأربعاء، عن أن تزايد الضغوط الخارجية والداخلية على المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة، ينذر بانهيار المجلس وتفككه.

وأوضحت المصادر أن الجبهة الداخلية تغلي في ظل تردي الأوضاع المعيشية داخل العاصمة طرابلس، وانقطاع التيار الكهربائي باستمرار، واستقطاع نسبة 25% من رواتب الموظفين، ونقص السيولة في البنوك، وارتفاع أسعار المنتجات التي تشترى بشيك مصرفي بنسبة 25%، وتوقف عدد من شركات الخدمات في طرابلس عن العمل، وانفلات الوضع الأمني وشيوع جرائم القتل.

وأضافت أن سوء الأوضاع المحلية داخل العاصمة بهذا الشكل زاد من حالة الاحتقان ضد حكومة الوفاق، وأجج الغضب الشعبي عليها.

ولفتت المصادر إلى أن الضغوط الدولية على حكومة الوفاق تزداد بسبب تعاونها مع تركيا التي أصبح دولة تثير المشاكل والاضطرابات الإقليمية والدولية، وتجلب المرتزقة إلى ليبيا، ويزداد أعدائها الدوليين كل يوم، ما يجعل حكومة الوفاق تترنح بين مطرقة الضغوط الخارجية وسندان تردي الأوضاع الداخلية، وينذر بانهيار وشيك لهذه الحكومة.