سكان بنغازي يعانون من ظهور رائحة الكلور في مياه الشرب وسط مخاوف من تلوثها

شكا سكان مدينة بنغازي من وجود رائحة كريهة في مياه الشرب الواصلة إليهم، وسط أنباء عن أن سبب الرائحة هو تلوث امدادات المياه لمدينة بنغازي من خزان عمر المختار المكشوف بمنطقة سلوق.

 وانطلقت تحذيرات بعدم استخدام المياه في جميع الحالات لآن الخزان توجد به حيوانات نافقة وطيور، وأنه يحتوي على نسبة كبيرة من التلوث.

من جانبه أفاد مصدر مطلع في إدارة جهاز النهر الصناعي العظيم ببنغازي، بأنه لا توجد مياه بخزان عمر المختار الكبير الذي يسع 24مليون متر مكعب، وهو خزان لسقاية المزارع الصغيرة والكبيرة بسهل بنغازي ويتم تزويده مباشرة من الخط الرئيسي القادم السرير وتازربو.

وأضاف أنه يتم الاحتياج إليه في الظروف الطارئة لصيانه او إصلاح أنبوب أو اختبار، وبالفعل هناك إصلاحات وصيانة في خط إجدابيا -بنغازي منذ أيام تم بالاستعانة بالمياه الداخلية لخزان عمر المختار الكبير بمنطقة ماسكلو لتمر بمحطة ضخ مياه بنغازي، ومنها إلى خزان الطلحية 200 ألف متر مكعب المغذية لمدينة بنغازي بعد إضافة الكلور إليها.

بين أن الخط الواصل من خزان عمر المختار الكبير إلى محطة ضخ مياه بنغازي إلى خزان الطلحية لتغذية مدينة بنغازي يستخدم في الحالات الطارئة فقط، وهناك من أدعي بأن المياه بها رائحة أو ملوثة ونسي أن خزان الطلحية المغطاة لا تدخله المياه إلا وهي مختلطة بالكلور وصالحة للشرب .

ومن جانبه أوضح محمد حسن المشيطي الموظف بالشركة العامة للمياه والصرف الصحي سهل بنغازي، عبر حساب الشركة على فيس بوك أنه تم توجيه مياه خزان عمر المختار الكبير إلى محطة الضخ الخاصة بمدينة بنغازي بمنطقة سلوق، مضيفا أن الخزان قد تكون به طيور نافقة لكن لا يمكن أن تكون بها حيوانات مثل الحصان أو الحمار أو الخروف، لافتا إلى أن مياه الخزان يتم ضخها إلى شبكة مياه بنغازي ولكن بعد تطهيرها وتعقيمها، مبينا أن  جهاز النهر الصناعي العظيم، ومشروع استثمار مياه النهر يقومون بزيادة جرعة الكلور للحد المسموح به حسب المواصفات الليبية والأوروبية لتعقيم وتطهير مياه النهر.

وأكد أنه يتم ضخ حوالي 250 ألف متر مكعب يوميا إلى مدينة بنغازي بدلا من 280 إلى300 متر مكعب يوميا، والنقص حوالي 30 ألف متر مكعب، وهذا النقص قد يتسبب في وجود تداخل وتلوث للمياه في بعض أجزاء من الشبكة وليس كل الشبكة بسبب نقص المياه.

من جانبه اعتبر يقول الباحث البيئي والمتخصص في مجال المختبرات الجرثومية والكيميائية الأستاذ عبد الحفيظ القنين إن  الماء المستخدم حاليا في شبكة الشرب ببنغازي غير صالح للشرب، لأنه من الناحية الكيميائية نسبة الكلور مرتفعة به، حيث أن النسبة تجاوزت 0.2 جزء من المليون، والدليل على ذلك ظهور رائحة الكلور واضحة عند استخدامها في الوضوء فمتى ظهرت رائحة الكلور فاعلم أن تركيزه تعدى الحد المسموح به في ماء الشرب وبهذا يعتبر الماء غير صالح للشرب نظرا لأن للكلور أضرار صحية.

أما من الناحية الجرثومية فإن الخزان المكشوف المعروف باسم خزان عمر المختار، والمخصص للري فقط فقد قام جهاز النهر الصناعي باستخدامه لتغذية المدينة نظرا لانقطاع إمدادات المياه عن خزان الطلحية المسقوف المخصص للشرب كونه معزول، ومحكم الإغلاق للمحافظة عليه من التلوث بفعل الطيور التي لوثت خزان عمر المختار المكشوف ببرازها والتي من المحتمل إنها هي مصدر تلوث هذه المياه بأنواع من بكتريا تتبع لعائلة الانتيروباكترييسي التي من بينها السالمونيلا، والاشريشي المسببات للنزلة المعوية حيث ثبت ذلك باستخدام اختبارات MPN الاحتمالية والتأكيدية والتكميلية.