جيمس تاون: الانقسامات بين مليشيات الوفاق ستؤدي إلى تراجعها عسكريا

كشف تقرير لمركز “جيمس تاون” الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والبحوث، عن مستقبل التشكيلات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق غير المعتمدة، مؤكداً عودة ظهور الانقسامات بينها، ما يُقلل من قيمة تقدمات الوفاق العسكرية على أرض الواقع.

وأشار التقرير إلى اختلاف التوجهات والولاءات الأيديولوجية بين هذه التشكيلات، إضافة إلى أثر الوجود المتزايد للمقاتلين الأجانب على التوازن بينها حيث أثار التغير الديموغرافي الناجم عن تدفق المرتزقة السوريين مخاوف من حدوث انقسام كبير في معسكر الوفاق، مُرجحاً أن تشهد الأشهر القادمة تصاعداً في حدة الخلافات بين التشكيلات المسلحة يُغذّيه التنافس على النفوذ والمال.

وقال المركز، إنه مع التحشيد بشأن معركة سرت المُحتملة، تفضل تركيا وحكومة الوفاق غير المعتمدة اللجوء إلى المرتزقة الأجانب للتقليل من اعتمادهما على التشكيلات المسلحة المحلية التي تتطلع إلى الاستفادة من أي تسوية سياسية مستقبلاً، مؤكداً أن التشكيلات المسلحة قد تصب جهودها في عمليات إجرامية داخل المناطق الواقعة ضمن نطاق سيطرة الوفاق.

كما أشار المركز، إلى أنه بينما كثفت الولايات المتحدة الأمريكية دعواتها لإصلاح قطاع الأمن ونزع السلاح، إلا أن الوفاق لم تظهر أي رغبة حقيقية في تحقيق ذلك حتى الآن.