الترجمان: جميع متصدري المشهد بليبيا أوجدتهم إرادة دولية لا تريد حسمًا أمنيًا وعسكريًا

أكد رئيس مجموعة العمل الوطني الليبي، خالد الترجمان، أن هناك دولًا بلا شك تقدم أسلحة وتدعم الميليشيات والمتطرفين في ليبيا، موضحًا أن تهريب العصابات للسلاح من ليبيا إلى مالي وغيرها لم يكن هدايا إلى مالي، لكن جاء في إطار ما يسمى بـ”تجارة الحروب” يترأسها تجار مجرمون من ليبيا.

وتساءل الترجمان، “من كان يدرب الجماعات الإرهابية في ليبيا؟، ومن كان يقدم إليهم الدعم اللوجستي؟، معربًا عن استغرابه من الرقم المعلن بشأن تهريب 60 مليون قطعة سلاح من ليبيا.

ولقت الترجمان، أن جميع المتصدرين للمشهد الليبي أوجدتهم إرادة دولية وهي التي تحرص على أن تظل ليبيا في هذا الإطار وأن لا يتم الحسم فيها أمنيًا وعسكريًا لمنع بناء الدولة المدنية.