بن شرادة: تركيا قد تخرج من ليبيا عبر تغريدة من موظف صغير بالخارجية الأمريكية

أكد عضو ما يسمى بمجلس الدولة سعد بن شرادة أن الانقسام الحاصل في ليبيا الآن، هو انقسام في السلطات التنفيذية، وأنه لا يمكن لمواطن أن يدلي بصوته، سواء في صناديق انتخابات أو استفتاء، في ظل هذا الوضع الأمني المتردي وانتشار المجموعات المسلحة.

وأوضح بن شرادة فى مداخلة إعلامية رصدها ليبيا 24 ، أنه يجب أن يكون هناك مرحلة انتقالية لكي توحد السلطات وتكون حكومة توافقية، مضيفا أن المراحل الانتقالية في السابق كانت تربك وتؤجج الصراعات في ليبيا.

وأشار بن شرادة إلى أن الدول الإقليمية والدولية قد اتفقت على أنه لن يكون هناك حسم عسكري لطرف في ليبيا، مضيفا أن الجميع قد اتفقوا بأن تكون هذه آخر مرحلة انتقالية لحين اختيار دستور.

وشدد بن شرادة على أن مشكلة ليبيا ليست في الليبيين أنفسهم، ولكن في الدول المتداخلة من دعم ومخابرات ومجموعات مسلحة، سواء كان شرقا وغربا، وبالأموال والسلاح.

وأفاد بن شرادة أن تدخل الأمريكان في الملف الليبي أصبح الآن قويا، مضيفا أنه هناك دول أخرى متداخلة في ليبيا وهي عبارة عن مقاولين للأمريكان كتركيا وغيرها، موضحا أنه ربما تخرج هذه الدول بمرتزقتها من البلاد عن طريق تغريدة من موظف صغير من وزارة الخارجية الأمريكية.

ونوه بن شرادة إلى أنه هناك اقتراح بأن يكون هناك مجلس عسكري يتكون من 7 مناطق في ليبيا يكون فيه 7 شخصيات، ومن يختاروا على رؤوسهم.