أحد أعيان “القذاذفة” يطالب بإسقاط جميع الأحكام التي صدرت عن “عبد الجليل” عندما كان قاضيًا لكونه خائن

انتقد الشيخ عيسى عبد المولى، أحد أعيان قبيلة القذاذفة، اليوم الأحد، التصريحات التي خرج بها مؤخرًا رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي السابق، مصطفى عبد الجليل، معتبرا أنها بمثابة اعتراف بالخيانة.

وأوضح عبد المولى، أن تصريحات عبد الجليل الأخيرة وأفعاله تعد بمثابة إسقاط لجميع الأحكام التي أصدرها عندما كان قاضيًا، مُطالبًا بضرورة أن يتبرأ منه أهله وجيرانه والوطنيين.

وأضاف أن كل ما جاء به من فضائل 17 فبراير، عندما وقف في أول خطاب والذي اعتقد أنه حرر به الأرض والبلاد، قال إن قانون الجواز والطلاق مخالف للشريعة الإسلامية، وعليه يلغى ، قائلا: ” هذه نتيجة من نتائجه ” .

واعتبر عبد المولى أن تصريحات عبد الجليل بمثابة تمهيد لكي تعترف ليبيا بالكيان الصهيوني، قائلا: “هذا بداية الاعتراف وستشهد الأيام المقبلة صدق هذا الكلام “، واصفا عبد الجليل بـ”الكاذب والفاجر” الذي تحالف مع اليهود والنصارى ..على حد وصفه .

وطالب قبائل سرت التي تصدت، خلال نكبة فبراير، للناتو وعملائه، بمواجهة أيضا جميع المؤامرات، وأن يكونوا يقظين لما يحُاك ضدهم، مع تحمل مسؤوليتهم تجاه أبنائهم بتوجيههم بشكل صحيح .

وكشفت رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون والتي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو أعلنا رفع السرية عنها، أن مصطفى عبد الجليل طلب أثناء لقائه في قطر مع مسؤولين يمثلون حلف الناتو، بقاء قوات الناتو في ليبيا حتى نهاية عام 2011م، خوفًا من ثورة مضادة يقودها الدكتور سيف الإسلام القذافي.

ولم تقتصر جرائم مصطفى عبد الجليل على هذا الحد، حيث نقلت رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون، عن مصدر شديد الحساسية، تأكيده أن عبد الجليل، تورط في قتل اللواء عبدالفتاح يونس، كما اعتبر جلال منصور الدغيلي، منسق الشؤون الدفاعية والعسكرية في المجلس الانتقالي، أحد أكثر أنصاره موثوقية، وفي ظل هذه الاضطرابات طُرد الدغيلي من المجلس الانتقالي، لكنه لم يذكر أبدًا دور عبدالجليل في اغتيال عبدالفتاح يونس، وكمكافأة على ولائه أعاد عبدالجليل تعيينه كوزير دفاع.

وارتبط عبدالجليل بعلاقات ودية مع الصهيوني الفرنسي برنارد هنري ليفي عراب نكبة فبراير، الذي جمعه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، كما توطدت علاقاته بأمير قطر السابق حمد بن خليفة حتى بات يتلقى منه الأوامر مباشرة عبر الهاتف.