المبروك لليبيا24: الزعيم الراحل معمر القذافي خط أحمر والاعتداء عليه بأي أسلوب هو اعتداء على كل الليبيين

قال عضو المجلس الأعلى للقبائل الليبية، حسن المبروك، الخميس، إنه يجب على الليبيين أن يتخذوا قرارا بأن الزعيم الراحل معمر القذافي، وعائلته “خط أحمر” والاعتداء عليه بأي أسلوب هو اعتداء على كل الليبيين.

وأضاف المبروك في تصريح خاص لليبيا24، أن هناك عناصر مخربة وعناصر لها أجندة خارجية مثل رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي السابق، مصطفى عبد الجليل، الذي خرج بعد 9 سنوات من النكبة ويتحدث بأسلوب لا يليق بالليبيين ولا بالعروبة ولا بالإسلام وهو خارج عن نص الأدب وخارج عن نص الأصول والميثاق والشرف ويتكلم بحق الزعيم الراحل معمر القذافي، الذي قاد ثورة الفاتح العظيم التي أتت بكل القيم والأخلاق وأوجدت لليبيا سيادتها وكرامتها وأنقذت ليبيا وحررتها من القواعد الاستعمارية وأممت البترول وقامت بإنجازات عظيمة في الصحة والتعليم والزراعة وربطت ليبيا بالقارة من الشرق إلى الغرب بالطرق ووفرت كل ما يحتاجه المواطن الليبي، وكان المواطن الليبي في عزة وفي كرامة وفخر ومجد.

وتابع المبروك أن حديث مصطفى عبد الجليل لا يليق بتاريخ ثورة الفاتح العظيمة وما رسخته من قيم ومبادئ، واصفا إياه بالمتخلف والمعتوه والمأجور، مؤكدا أنه عميل من الطراز الأول.

وأعرب المبروك عن ترحيبه بكل المؤتمرات التي تدعو للمصالحة، موضحا أن مؤتمر المصالحة لابد أن يجمع كل الأطراف ويرتب مع كل مجالس القبائل ومع كل القوى الاجتماعية الصادقة المخلصة التي تمثل القبائل الليبية تمثيلا صحيحا.

وانتقد المبروك تجاهل وزير الخارجية بالحكومة المؤقتة، عبد الهادي الحويج، للمرحلة المشرفة التي أنجزتها ثورة الفاتح بكل القيم وبكل الأخلاق وبكل ما يشرف الليبيين، وتحدثه فقط عن مرحلة 1922، لافتا إلى أنه بالفعل في معركة القرضابية، وفي 1922 اجتمع الليبيين وتوحدوا أمام الطليان وهذا كله عمل مشرف، لكن ثورة الفاتح منذ أن قامت وهي تشرف الليبيين وتجسد التاريخ الحقيقي الذي يشرف كل الأمة ويشرف الليبيين والأمة العربية والإسلامية.

وأكد المبروك أن مرحلة ثورة الفاتح لا يمكن تجاهلها، ويكون لعبد الهادي الحويج كل الشرف أن يتحدث عن مرحلة تاريخية كهذه المرحلة.