المبروك: إذا كان السراح لازال مقتنعا بأن نكبة فبراير ثورة شعبية فهو “مجنون”

قال عضو المجلس الأعلى للقبائل الليبية، حسن المبروك، إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة، فائز السراج، إذا كان لازال مقتنعا بأن نكبة ومؤامرة فبراير، ثورة شعبية، فهو إنسان “مجنون وليس عاقلا”

وانتقد المبروك بيان السراج الأخير وحديثه عن حكم الفرد والعائلة، مؤكدا أن الحكم في عهد ثورة الفاتح والزعيم الراحل معمر القذافي، كانت فيه ليبيا دولة حرة أمنة وذات سيادة ومستقرة، وكان هناك منظومة أمنية وعسكرية وسياسية وشعبية وسياسية واقتصادية، مبينا أن ليبيا كانت دولة بكل ما تعني الكلمة بلد في قمة الاستقرار والنمو الاقتصادي والسيادة والكرامة.

وأضاف المبروك أنه بعد مرور تسعة أعوام على هذه نكبة فبراير، الليبييون يمرون بمرحلة لا مال ولا أمن ولا استقرار ولا منظومة سياسية أو اقتصادية، معتبرًا أن هذا برهان كبير على الأرض واضح للقريب والبعيد، موضحا أن الثورات في العالم عادة تقوم بهدف التحسين والإصلاح ومن الأسوأ إلى الأفضل، منوهًا بأن في ليبيا كانت العكس حيث قامت ما يسمونها ثورة من أجل “الأحسن إلى الأسوأ”.

وتابع المبروك أن الليبيين كانوا في دولة جماهيرية شعبية، الشعب فيها يحكم نفسه بنفسه، مشددًا على أن الزعيم الراحل معمر القذافي، قائد ثورة مجيدة وكان حريصا على ليبيا وعلى شعبها وعلى ثرواتهم، والآن بسبب نكبة فبراير أصبحت ليبيا في مهب الريح، بسبب حفنة من المجرمين والمخربين والفاسدين، واصفا إياها بـ “مؤامرة مرتبة مكتملة الأركان” لنهب ليبيا وخيراتها وامكانياتها.