بوقرين لـ السراج: أي تحرير تتحدث عنه وليبيا تعج بنفايا الإرهاب والمواطنون بلا ماء ولا كهرباء

أعرب القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، رمضان بوقرين، الجمعة، عن استيائه من تصريح رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، وهو يهنىء الليبيين والليبيات بعيد التحرير، فى ذكرى اغتيال الوطن وتسليمه لقمة سائغة لأعداء الليبين.

وقال بوقرين أي تحرير شهدته ليبيا بعد 17 فبراير 2011م، وليبيا تعج بكل نفايا الإرهاب ويقطن بيوت مواطنيها المرتزقة من كل جنسيات العالم وشوارع طرابلس أبوسليم وعين زارة وطريق السواني شاهد علي ذلك، وهو ما يعني استباحة كاملة لحرمات الليبين ولبيوتهم وعرضهم.

وأضاف بوقرين، أى تحرير يقصده السراج ويهنىء به الليبين وكل المعسكرات تعج بالمرتزقة تسرح وتمرح دون حسيب أو رقيب، وأى تحرير وأى عيد يهنىء به الليبيين وهم لا كهرباء ولا ماء ولا دواء، أي تحرير وأى تهاني والليبي مهان أمام المصارف يشحت معاشه وكأنه منحة لا يطاله إلا برشوة، أم انقلبت المفاهيم عن السراج وأصبح الذل والمهانة والظلم وتجويع المواطن يستحق التهنئة منه، وتناسى أن من أوصله للتحكم بمصير الليبين فرقاطة المستعمر، أم أنسته العيشة في البرج العاجى يرتع في مال الليبيين وخيرهم.

وتابع بوقرين أن السراج يحتاج إلي دروس في التربية الوطنية حتي يفهم التحرير من الاستعمار، والقيم من المهانة، والسيادة من التفريط ،والحرية من العبودية، مبينا أنه عاجز عن حماية نفسه وحماية حكومته من أن يطالها القبض من المليشيات والدخول عليهم في غرف نومهم مثل اسلافهم.