العبود: اتفاق جينيف يمهد الطريق لحل الأزمة الليبية سياسيا وعلى المجتمع الدولى التصدي لسلوك تركيا

أعرب الكاتب والباحث السياسي أحمد العبود، اليوم الأحد، عن أملة بحل الأزمة الليبية سياسيا عقب تقدم الأطراف الليبية في المسار العسكري وتوقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في جنيف.

وأشار العبود في تصريحات إعلامية رصدتها ليبيا 24، إلى أن المحادثات العسكرية التي تمت بين الأطراف الليبية ستكون الأرضية التي يبني عليها المسار السياسي والاقتصادي.

وأوضح العبود أن المسار السياسي الذي سيعقد في تونس قريبا ستكون الأولوية فيه هي تشكيل مجلس رئاسي جديد وحكومة وحدة وطنية، لافتا إلى أن المسار السياسي لن يواجه صعوبات في ظل الانفراجة التي حدثت في المسار العسكري.

وأكد العبود أن السلوك السلبي الذي تقوم به تركيا في عرقلة الوصول لحل سياسي للأزمة الليبية هو العقبة الوحيدة أمام حل تلك الأزمة، موضحا أن تركيا مازالت تنقل المرتزقة والخبراء العسكريين ضاربة بقرار مجلس الأمن الدولي عرض الحائط.

وشدد عبود على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته بالتصدي لها بسبب تصريحاتها التي تعرقل عملية السلام في ليبيا، لافتا إلى أنها تشجع تنظيم الإخوان الإرهابي والموالين لها في ليبيا على إفساد عمليه السلام وإفشال اتفاق وقف إطلاق النار.