الكبير: تركيا لن تعارض إخراج قواتها من ليبيا إن وجدت الإرادة الأمريكية الحقيقة لذلك

قال الكاتب والباحث السياسي، عبدالله الكبير، إن هناك الكثير من التحديات التي تواجه المسار العسكري المبرم في جنيف، إلا أن ما تحقق حتى الآن، يعد أمرا جيدا وقد يشكل أرضية مناسبة للحوار السياسي بتونس.

وأوضح الكبير، في تصريحات إعلامية رصدتها ليبيا 24، أن المرتزقة والقوات الأجنبية، يبقيان العقبة التي ربما لا تملك الأطراف الليبية الفصل فيها، فالأمم المتحدة إذا أرادات أن تنجح اتفاق وقف إطلاق النار ولديها  الإمكانية لابد أن تراقب خروج المرتزقة من ليبيا. 

وأكد الكببر، أن تركيا لن تستطيع أن تعارض إخراج قواتها وخبرائها من ليبيا إذا كان هناك توجه دولي حقيقي من قبل الأمم المتحدة،  فمسألة انعقاد الحرب من جديد مستبعدة على الأقل في هذه الفترة.

واعتبر الكبير، أن التهدئة والالتزام بوقف إطلاق  النار تفرضه الإرادة الأمريكية المنخرطة الآن في الصراع الليبي والتي تريد فعلا تجميد الصراع، مؤكدا أن الطريق نحو السلام والتوافق بالتأكيد مازال طويلا وقد يكون مهدد بأي لحظة لاندلاع الحرب مجددا.