تحذير دولي من مخاطر تعرقل انتعاش الاقتصاد الليبي

أعلنت مصادر صحفية، أن البنك الدولي حذر من عدة أخطار تعرقل انتعاش الاقتصاد الليبي على المدى القريب، أبرزها، عدم اليقين السياسي لعودة الاستقرار واحتمال ضعف الطلب عن نفطها، فيما رصد أربعة أسباب وراء انهيار قيمة العملة الوطنية بنسبة 54 % في ظرف 6 أشهر.

ولفتت المصادر، إلى أخر تشخيص للآفاق الاقتصادية في ليبيا الصادر عن البنك الدولي هذا الأسبوع، الذي يشير إلى ميل ميزان المخاطر إلى الاتجاه السلبي وبصورة عالية أكثر من المعتاد، محدداً عدة تأثيرات على الاقتصاد الليبي، حيث يبدو السلام والاستقرار بعيدي المنال على ضوء أجندات الدول الأجنبية المتضاربة التي تدعم الأطراف الرئيسية المشاركة في الصراع من أجل الثروة والسلطة، وهو ما من شأنه أن يؤخر التعافي والاستقرار.

ولفتت المصادر إلى أن الانتشار المستمر لعدوى «كورونا» في أوروبا يقود إلى تعطيل كل من العرض والطلب على السلع الأساسية، لذا فمن المحتمل أن تعاني ليبيا انخفاض الطلب على النفط على نحو يؤدي إلى انخفاض دخلها وتراجعاً في إمدادات المعدات والسلع الاستهلاكية النهائية، الأمر الذي من شأنه أن يعوق تقديم الخدمات ويزيد من ضائقة الشعب، ونبه إلى تزايد صعوبة احتواء وباء «كورونا» مع انتشاره في ليبيا في ظل تدهور النظام الصحي.