مع تفاقم أزمة الكهرباء.. أبو كراع يتحدث عن أحد مشاريع النظام الجماهيري

استعرض المهندس، عمران أبو كراع، اليوم الجمعة، أحد مشروعات النظام الجماهيري، وهو مشروع محطة غرب طرابلس البخارية الجديدة.

وأوضح أبو كراع أن محطة غرب طرابلس البخارية الجديدة تقع بجوار المحطة البخارية القديمة على الساحل الغربي لمدينة طرابلس وتبعد عن مركز المدينة بمسافة 23 كيلو متر، مبينا أن هذه المحطة تحتل موقع مِثَالِيّ يتوسط مركز الأحمال بمدينة طرابلس الكبرى التي تعتبر أكبر مركز أحمال في المنطقة الغربية من ليبيا.

وأضاف أبو كراع أنه تم التعاقد على هذه المحطة عام 2007 مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة وبإشراف وإدارة شركة بكتل (BECHTEL ) الأمريكية، وذلك لتوريد وتركيب أربع وحدات سعة الوحدة الواحدة 350 ميغاوات وبطاقة إجمالية 1400 ميغاوات.

وتابع أبو كراع أنه في مرحلة لاحقة بعد عام 2008 تم تعديل عقد تنفيذ المحطة حيث تم إلغاء عقد الإدارة والإستشارات مع شركة بكتل الأمريكية (BECHTEL )، وتم تكليف شركة هونداي الكورية (HYUNDAI) كمقاول رئيسي للمشروع، مبينا أن المقاول باشر في توريد المعدات وتنفيذ الأعمال المدنية، ونتيجةً لأحداث عام 2011 توقف تنفيذ المشروع على الرغم من أن جُل المعدات الخاصة بالمشروع قد تم توريدها وتخزينها.

وأشار أبو كراع إلى أنه بعد أن توقفت الحرب امتنع المقاول عن استئناف العمل متعذرا بالظروف الأمنية بالموقع مما أدى إلى توقف العمل بشكل كامل في هذا المشروع طيلة العشرة سنوات الماضية، ولم يبذل من تولوا المسؤولية في هذا القطاع طيلة العقد الماضي أي جهد يذكر يؤدي إلى استئناف العمل بالمشروع.

وأكد أبو كراع أن تأخر تنفيذ محطتي غرب طرابلس وسرت البخاريتين واستلامهم في المواعيد المحددة في أفاق عامي  2011 – 2013 دون مبررات موضوعية أدى إلى تفاقم أزمة إمدادات الكهرباء خصوصا في المنطقة الغربية والتي بلغت ذروتها صيف 2019 –  2020.

ولفت أبو كراع إلى أن الحاجة تدعو إلى العمل الحثيث على استكمال هذه المشاريع بشكل عاجل لما تمثله هذه المحطات من أهمية في تغطية العجز خلال السنوات القادمة.