هيئات وكتل وطنية توجه مذكرة لــغوتيريش بشأن مطالب وطنية تجاهلتها البعثة الأممية

وجهت عدة هيئات وكتل وطنية، أمس الاثنين، مذكرة إلى الأمين العام للأممم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشأن عدد من المطالب الوطنية والحقوقية التي تجاهلتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأوضحت تلك الكتل والهيئات في مذكرة لها أنه كان هناك استعجال في عقد الاجتماع المخصص للحوار بتونس و تقرير مصير الشعب الليبي دون ترتيب، والبحث فيمن يحق لهم تمثيل الشعب الليبي في هذا الحوار.
وأكدت المذكرة أن آلية اختيار الشخصيات السياسية المشاركة في الحوار السياسي غير  واضحة، مضيفيا أن القوائم التي تم اعتمادها للحوار بتونس يوم 9 نوفمبر لا تمثل الشعب الليبي على الإطلاق.

وتابعت أن الشعب الليبي مطلبه الوحيد هو تقرير مصيره من خلال انتخابات برلمانية مبكرة يتسنى له الشعب فيها اختيار ممثليه.

ولفتت المذكرة إلى ضرورة تجريم ومحاكمة المسؤولين عن ما وصفها بالانتهاكات وجرائم الحرب في ليبيا
وشددت المذكرة  على ضرورة وقف إطلاق النار والاستفادة منه في إجراء انتخابات برلمانية في الأشهر القليلة المقادمة.
كما دعت إلى تخصيص ميزانية للمفوضية العليا للانتخابات فورا من أجل إعداد الإجراءات اللازمة لإتمام العملية الانتخابية القادمة.

هذا وشارك في التوقيع على هذه المذكرة الهيئة الطرابلسية، ولهيئة البرقاوية والكتلة الوطنية لاقليم فزان وبعض عمداء البلديات وبعض أعضاء مجلس الدولة وبعض اعضاء من الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني والنقابات ونشطاء سياسيين ومدنيين.