التكبالي: الجلسة الأولى للحوار في تونس لم تشهد توافقات حول المحاور الرئيسية

قال عضو مجلس النواب علي التكبالي، أمس الاثنين إن الجلسة الافتتاحية للحوار الليبي في تونس انعقدت في مطلق السرية حيث طُلب من المشاركين غلق هواتفهم وتم منع وسائل الإعلام من مواكبة الجلسة وفحواها.

وأضاف التكبالي أن اليوم الأول من الحوار اقتصر على تقديم ”بعض الخطابات العامة من قبيل أن الحوار يجري وفق ثلاثة مسارات اقتصادي وسياسي وعسكري وما عدا ذلك لم تشهد جلسة اليوم الأول تقدما يُذكر، على حد قوله.

وأضاف التكبالي أنّ الأيام القادمة قد تحرز تقدما تتضح معه الرؤية بخصوص المخرجات الممكنة للحوار، مشيرا إلى أنّ جدول الأعمال الذي تم نشره لا يتضمن بالتفصيل التفاهمات الممكنة ومحاور الاهتمام المشترك لدى المشاركين في الحوار.

وأكد عضو مجلس النواب أنّ الكلمات الافتتاحية التي ألقيت في الجلسة الأولى لم تتضمن مؤشرات على وجود توافقات بشأن المحاور الرئيسية والمخرجات الممكنة للحوار الليبي، وفق تعبيره.