الدرسي: عدم تمكن البرلمان من إدارة المرحلة أدى بالبعثة الأممية لاتباع سياسة الأمر الواقع

قال عضو مجلس النواب إبراهيم الدرسي، أن المجلس لم يتمكن من إدارة المرحلة الراهنة بشكل جيد، الأمر الذي أدى بالبعثة الأممية إلى اتباع سياسة الأمر الواقع في تعاملها مع الأزمة.

وأشار الدرسي في تصريح صحفي، أمس الثلاثاء، إلى أنه مر على المجلس خمس سنوات ولم يناقش تقارير الرقابة الإدارية أو ديوان محاسبة، ما يشهد بفشل المجلس في هذه المرحلة.

وأضاف الدرسي، أن المجتمع الدولي يسعى في الوقت الراهن إلى حل المشكلة الليبية أكثر من بعض الأطراف الليبية، لافتا إلى أن هناك بعض الليبيين هم الذين أسهموا في تدخلات بعض الدول الخارجية.

 وقال الدرسي إن المبعوثة الأممية بالإنابة، استيفاني ويليامز، قد وضعت يدها على الجرح حين قالت إن مجلسي النواب والدولة طوال الـ5 سنوات الماضية لم يستطيعوا أن يتوافقوا حتى على تحديد سعر الدينار والدولار.

ولفت الدرسي إلى أنه لم يوقع على الديباجة الأخيرة، موضحا أنه لا يمكنه أن يكون عائقا أمام اتحاد الشعب، مؤكدا دعمه لما ذهب إليه رئيس المجلس، عقيلة صالح، من لمٍّ للبلاد ورفع المعاناة عن الشعب وعمله على حقنً الدماء.

وأكد الدرسي على أن الحديث عن انتخابات رئاسية وبرلمانية قادمة دون قاعدة دستورية يعتبر قفزًا نحو المجهول وسيؤدي إلى مراحل انتقالية يتم خلالها إهدار المال والدم الليبي.