امغيب: الاتفاق بين العسكريين يكشف مدى تحكم الميليشيات في مدن المنطقة الغربية

قال عضو مجلس النواب سعيد امغيب، أمس الأربعاء إن الاتفاق بين العسكريين على فتح الطريق بين الشرق والغرب يعد الخطوة العملية الأولى التي ستكشف مدى رغبة وجدية حكومة الوفاق غير المعتمدة في رفع المعاناة عن الشعب الليبي.

وأوضح امغيب في تصريحات صحفية أن البعثة الأممية والمجتمع الدولي سيتابعون مدى قدرة حكومة الوفاق على ضبط الأمن، بالإضافة لكشف مدى تحكم الميليشيات والمجموعات المسلحة في مدن المنطقة الغربية.

وبين أنه إلى هذه اللحظة لم نرَ من المجتمع الدولي أي بوادر حسن نية تجعلنا نتأكد أنهم جادون في تنفيذ بنود اتفاق جنيف، لافتا إلى أنه لا يعلم ما هي الضمانات التي نستطيع من خلالها ضمان خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

ودعا أمغيب البعثة الأممية إلى العمل على إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يلزم المرتزقة والمقاتلين الأجانب بالخروج تزامناً مع انعقاد جولات الحوار السياسي في تونس.