صالح إبراهيم: وليامز تمارس الإذلال لكل النخب الليبية العسكرية والمدنية

قال رئيس أكاديمية الدراسات العليا سابقا صالح إبراهيم إن مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز تمارس الإذلال لكل النخب الليبية العسكرية والمدنية.

وأوضح إبراهيم في منشور له عبر صفحته بموقع “فيسبوك”بعنوان “شكرا للموظفة ستيفانى” أن على الجميع أن يشكر موظفة الخارجية الأمريكية السابقة ومن وصفها بحاكمة ليبيا حاليا على تعرية ما سمى بشيوخ القبائل الليبية الشريفة وغير الشريفة والمثقفين الملكيين والسبتمبريين ومثقفي الدولة المدنية وزعماء المدن والقبائل المنتصرة والمهزومة

وأضاف أن ويليامز الأمريكية عرتهم وحولتهم إلى مخبرين من الدرجة الثانية وهم يحاولون الاختلاء بستيفاني ليعبروا لها عن شكرهم لسيادة الرئيسة غير المنتخبة لليبيا وأنهم يعتبرونها المنقذ الوحيد ويبدون استعدادهم لعمل كل ما يمكنها من إتمام مهمتها.

وبين أن ويليامز مارست في غدامس وقمرت الإذلال لكل النخب الليبية العسكرية والمدنية وكأنها تقول بلسان الحال إنه لا كرامة لشعب يسلم مصيره للآخرين.

واعتبر إبراهيم أن المخيف في هذا التغول الأجنبي أنها أصبحت تتدخل في تفاصيل دقيقة من المنطقة الخضراء في سرت وحتى الأمن الصناعي للشركات النفطية.

وشدد إبراهيم على أن القادم أسوأ إذا لم ينتفض الشعب الليبي بعد أن أصبحت النخب في ليبيا أشبه ما وصفها بدواب يمتطيها ليون وستيفاني.