عضو بالكونغرس: قانون دعم الاستقرار في ليبيا هدفه مساندة إجراء الانتخابات ومعاقبة من يؤججون الصراع

أكد عضو الكونجرس الأمريكي تيد دويتش، أن مجلس الشيوخ الأمريكي، أقر الأربعاء، قانون دعم الاستقرار في ليبيا، مشيرًا إلى أنه تقدم به رفقة ثلاثة من زملائه، هم؛ جو ويلسون، وتوم مالينوسكي، تيد ليو.

وأوضح دويتش، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”، أن الهدف من هذا القانون هو دعم الدبلوماسية الأمريكية، وتقديم المساعدة، ودعم الانتخابات، ومعاقبة من يؤججون الصراع، وتأكيد اهتمام الكونجرس في تحقيق الاستقرار في ليبيا وإحلال السلام لجميع الليبيين.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق غير المعتمدة، محمد القبلاوي، أعلن أن الكونجرس الأمريكي، اعتمد الأربعاء، قانون دعم الاستقرار في ليبيا، والذي يختص بوضع الإطار السياسي للخارجية الأمريكية تجاه ليبيا ويدعو للحد من التدخلات الدولية ودعم المسار الديمقراطي.

وأكدت وسائل إعلام أمريكية، أن القانون لن يدخل الى حيز التنفيذ إلا بعد تصويت مجلس الشيوخ عليه، حيث يُلزم القانون الحكومة الأمريكية بتقديم تقارير عن الدعم الخارجي للأطراف الليبية ويهدد بفرض عقوبات على مجرمي الحرب والمعرقلين للحوار ومجهودات الأمم المتحدة والدول الداعمة لهم.

وتقتصر العقوبات في هذا القانون على تجميد أية أموال يملكها المعرقلون في أمريكا وعدم منحهم تأشيرة الدخول إليها، حيث يبدو القانون وفق متابعين في كثير من جوانبه رمزيًا ولا يفرق كثيرًا بين أطراف الصراع في ليبيا ويدعم مجهودات البعثة الأممية فقط.