بوزيد: باشاغا تعهد بالحفاظ على مصالح فرنسا في ليبيا خلال زيارته لباريس

قال المحلل السياسي الليبي علي بوزيد، إن دعوة فرنسا لوزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق غير المعتمدة، فتحي باشاغا، يكشف عن توجه باريس الجديد ورغبتها في تعديل مسارها بشأن الأزمة الليبية.

وأضاف بوزيد في تصريح إعلامي أن فرنسا وجدت الثقل السياسي في الفترة الحالية يتوجه نحو الغرب الليبي، وراقبت ترشيح باشاغا القوي لرئاسة الحكومة القادمة، وهو ما دفعها للتواصل معه، مشيرا إلى أن فرنسا كانت داعمة بشكل أساسي لـ”حفتر”.

وتابع بوزيد أن تعاطي باشاغا، مع فرنسا ترك لديها أثرًا إيجابيًا، وهو ما جعلها تعيد حساباتها، خاصة بعد أن خسرت رهانها على “حفتر” ومشروعه.

 وأشار بوزيد إلى أن فرنسا في الوقت الحالي لديها تخوفات من الجانب التركي على مصالحها، ومن ثم كانت حريصة على التواصل مع باشاغا الذي تعاطى إيجابيًا معها لطمأنتها بأن مصالحها محفوظة بما يتوافق مع السيادة الليبية، بحسب قوله.