سياسيون أوروبيون: تركيا تسعي لنشر الفوضي وعرقلة الحل السياسي في ليبيا

أفادت مصادر صحفية، بأن عسكريين وسياسيين أوروبيين أكدوا أن تركيا تعمل على تشكيل مجموعة مليشيات متعددة الفصائل تكون تحت إدارة كتائب عسكرية تركية تحتل قواعد عسكرية مهمة في ليبيا لنشر الفوضى وعرقلة الحل السياسي للأزمة الليبية.

وقالت المصادر نقلا عن ضابط سابق بوزارة الدفاع الفرنسية، إن الأمم المتحدة تعلم أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لن يتراجع عن أطماعه خاصة بعد ما أنفقه من ميزانية ضخمة لتشكيل المليشيات في الغرب الليبي وتعزيزها بفرق إرهابية لضمان تسيير الأمور كما ترغب أنقرة.

وتابعت المصادر نقلا عن الضابط السابق في القوات الجوية الإسبانية “إيمانويل غونزاليس” أن تركيا اتجهت لدعم القطع البحرية وتوسيع تدريبات مليشياتها على طول الساحل الغربي كنقاط مهمتها الهجوم من البحر وتأمين طريق الإمداد وتصدير النفط بين ليبيا وتركيا وبرًا بالإضافة إلى تشكيل مليشيات أكبر في مراكز متفرقة تمكنها من السيطرة على خليج سرت النفطي وتضمن بقاء التوتر وعرقلة جميع الحلول السياسية في ليبيا وإفشال شرط تطهير البلاد من المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية.

وأوضحت المصادر أن الأمين العام المساعد للجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالحزب اليساري الألماني”دي لينكه”، إبراهام هورست، طالب مجلس الأمن بالتدخل الفوري والعمل على حل المليشيات والجماعات الإرهابية والنقاط العسكرية المدعومة من الخارج  في ليبيا بالإضافة إلى نزع السلاح والعمل سريعاً على تشكيل قوات أمنية وعسكرية مشتركة، كما نصت الاتفاقات الأولية الناجحة حتى الآن بين الليبيين، موضحا أن الجميع يدرك أن تركيا سوف تعمل بكل قوتها على إشعال الفوضى ونسف جهود الحل السياسي للأزمة الليبية.