الزغيد: الحظر القاسي الذي فرضه ترامب على الليبيين كان علامة على جنونه

رحّب عضو مجلس النواب إبراهيم الزغيد بقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن رفع حظر السفر على المواطنين الليبيين، والسماح لهم بدخول الولايات المتحدة.

وقال الزغيد في تصريح له إن الحظر القاسي الذي فرضه ترامب على الليبيين كان علامة على جنونه، مضيفا أنه بدا مصابا بمرض جنون البقر حال اتخاذه هذا القرار، وإن قراره أصدر في غير وقته، كالذي يرقص رقصة الديك المذبوح.

وقال الزغيد إن حظر السفر لم تكن له علاقة بالعلاقات العربية الأمريكية التي كانت دائما ممتازة، مثمنا قرارات الرئيس الأمريكي جو بايدين التي كان رفع الحظر من بين أول 15 مرسوما وقعها في أول يوم له في البيت الأبيض.

وكان حظر السفر فرضه الرئيس السابق دونالد ترامب في بداية تسلمه السلطة سنة 2016، عندما منع مواطني دول مسلمة ومن بينها ليبيا، من دخول الأراضي الأمريكية.

وقال الزغيد تعليقا على تولي الرئيس الأمريكي الجديد منصبه، إن الأمل في بايدن ليس بكبير، موضحا أنه من الحزب الديمقراطي الذي ساهم في الأزمة في ليبيا في الماضي بقيادة باراك أوباما وهيلاري كلينتون، اللذان دعما الإخوان المسلمين في ليبيا ومصر.

وكانت الفوضى عمت ليبيا في أعقاب ثورة 2011 التي دعمتها منظمة حلف شمال الاطلسي وأطاحت بالعقيد معمر القذافي، وتعيش البلاد اليوم مقسمة بين إدارتين متناحرتين، تدعم كلا منهما مجموعات مسلحة وقوى أجنبية.