احتجاجات في المنطقة الشرقية للتنديد بخطف المصريين

نظم عدد من سكان مدينة طبرق، وقفة احتجاجية، للتنديد بتكرار خطف مصريين في طبرق، وبئر الأشهب وامساعد، وتعرضهم للابتزاز والتعذيب، الذي يصل لحد القتل، في مشاهد وصفوها بأنها غير إنسانية مروعة، ولا تمثل قيم وأخلاق عموم الشعب الليبي .

وانتشرت مؤخراً مقاطع فيديو تُظهر تعرض مهاجرين غير شرعيين من مصر للتعذيب في طبرق، بعد مطالبة أسرهم بدفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم. لكن بعضهم فارق الحياة بعد نقله إلى المستشفيات، إثر تعرضهم للتعذيب الشديد، وسط حالة من الغضب بين المواطنين.

وطالب المحتجون، في بيان، الجيش وجهاز حرس خفر السواحل الليبية التدخل أيضاً بشكل مباشر لإيقاف هذه الجرائم، التي قالوا إنها تهدد أمن المواطن وتتاجر به مثل الرقيق، في تناقض مع القيم الإنسانية والدينية، مشددين على ضرورة معاقبة المهربين، وإفشال مخططهم الذي يرمي إلى زعزعة العلاقات الليبية المصرية .

كما طالبوا الحكومة المؤقتة والجيش المصري وحرس الحدود بمداهمة أوكار ومخازن هذه العصابات، على امتداد شريط الساحل والصحراء، لكونها المصدر الأساسي لتصدير المهاجرين، مناشدين المنظمات الحقوقية العمل على توثيق وفضح تجار البشر وملاحقتهم دولياً وإقليمياً.