الكاسح: ادعاء تعرض باشاغا لعملية اغتيال محاولة للتملص من قتل الهنقاري

رأى المحلل العسكري عبد المجيد الكاسح، أن ما حدث مع وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير المعتمدة فتحي باشاغا حادث عرضي يتكرر باستمرار في العاصمة طرابلس، خصوصا أن السيارة التي قيل إنها هاجمت موكب الوزير كانت سيارة وحيدة.

وأضاف أن إعلان داخلية حكومة الوفاق عن أن الواقعة هي عملية اغتيال، محاولة للتملص من قتل العنصر التابع لجهاز دعم الاستقرار “رمضان الهنقاري”، الذي يعود بأصوله إلى مدينة الزاوية، ذات الثقل في غربي طرابلس، وينتمي لها مسلحون كثيرون، منهم عناصر متشددة مثل أبو عبيدة وغيره.