الثني يبلغ المبعوث الدولي خمسة شروط للتفاوض مع ما يسمى بـ”فجر ليبيا”

9

بنغازي ـ أجرى المبعوث الخاص للأمم المتحدة ورئيس بعثتها في ليبيا برناردينو ليون، صباح اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفيًا مع رئيس مجلس الوزراء عبدالله الثني، الذي اشترط خمس نقاط للدخول في مفاوضات مع أية أطراف أخرى.

وخلال الاتصال، وفق ما نشرت الصفحة الرسمية للحكومة الليبية على فيسبوك، طلب ليون من الثني العمل على تهدئة الموقف ووقف الضربات الجوية على مطار معيتيقة والدعوة إلى بدء الحوار، مؤكدًا أنه سيتواصل مع مجموعات «فجر ليبيا» وسيعمل على إقناعها بالدخول في مفاوضات مع المؤسسات الشرعية للدولة، واصفًا هذه الجولة من الحوار بحوار «غدامس 2».

من جهته، قال الثني إن قصف سلاح الجوي الليبي لمطار معيتيقة هو ضربة استباقية لقوات «فجر ليبيا» التي كانت تجهز الذخائر والآليات والطائرات لضرب البنية التحتية للدولة ومنشآتها، وفق قول الثني. وتابع الثني بقوله إن «ما قامت به الحكومة الليبية هو جزء من تحمل مسؤولياتها المتمثلة في حماية مواطنيها المدنيين».

وأوضح أن الحكومة تقبل بمبدأ الحوار بشروط هي: «أولاً الاعتراف بشرعية مجلس النواب والحكومة المنبثقة عنه، واحترام مبدأ التداول السلمي على السلطة وفق المسار الديمقراطي. ثانيًا، القبول بمؤسستي الجيش والشرطة ودعم جهود الحكومة لإنشائهما. ثالثًا، القبول بمبدأ محاربة الإرهاب وتقديم كل من ارتكب أعمالاً إجرامية للعدالة. رابعًا، سحب كل المجموعات المسلحة من العاصمة طرابلس. وخامسًا، تمكين أجهزة الأمن الرسمية من بسط السيطرة على العاصمة ورجوع الحكومة الشرعية إليها».

وطلب الثني أن تمتنع «المجموعات المسلحة الخارجة عن السلطة الشرعية والتي استولت على طرابلس» عن التصريحات الداعية إلى تأجيج الصراع وإلى الحرب والتي تبث «الإشاعات المغرضة بأن الطائرات التابعة للسلاح الجوي التي قامت بالإغارة على الأهداف العسكرية تتبع دولاً أخرى من أجل السعي لتوريط دول الجوار في هذا الصراع».

واختتم رئيس الوزراء بقوله إن «السلطات الشرعية ملتزمة بمبدأ الحوار وستعمل على إنجاحه بكل السبل الممكنة، وأن الجميع شركاء في الوطن وفي التداول السلمي على السلطة بشرط الالتزام بالوسائل السلمية واحترام الرأي الآخر، والامتناع عن محاولة فرض الرأي بقوة السلاح كما حدث خلال الأشهر الماضية».