الخارجية الإيطالية تؤكد نجاح اجتماع روما

00010596303-941x640

أصدرت وزارة الخارجية الإيطالية اليوم الجمعة بيانا حول “الاجتماع الثاني للحوار الاقتصادي الليبي” الذي اختتم في روما أمس، أكدت خلاله أن الاجتماع حقق خطوات الى الأمام لزيادة أمن المواطنين واستئناف سياسة الاقتصادية والضريبية المشتركة في ليبيا.

وأضاف البيان أن القدرة التنافسية للاقتصاد والعملة الليبية واستئناف صادرات النفط، تعد عوامل أساسية للتغلب على الصعوبات التي تخوضها البلاد الآن، مشيرا الى أن وزير الخارجية باولو جينتيلوني أكد دعم إيطاليا الكامل للاتفاق السياسي الليبي والمؤسسات التي انبثقت عنه.

الجدير بالذكر أن اجتماع الحوار الإقتصادي الليبي الذي بدأ مع إجتماع لندن الوزاري في الـ31 من أكتوبر الماضي بناء على مبادرة إيطالية أمريكية، ترأسته هاتين الأخيرتين، وجرى بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصدّيق الكبير، وممثلين آخرين عن المؤسسات الليبية الرئيسية، وبمشاركة المبعوث الأممي الى ليبيا مارتن كوبلر، وممثلين عن صندوق النقد والبنك الدوليين، وممثلين عن الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة.

وأتاح الاجتماع في روما وضع مخطط لنقاط تشغيلية، يتم تنفيذها على أساس جدول زمني مشترك أقره الممثلون الحاضرون، ويشمل الموافقة على ميزانية الدولة لعام 2017 قبل حلول ديسمبر المقبل.