مسؤول بالداخلية يعتبر المشكلة في سبها سياسية وليست قبلية

1-20150725-125744

أكد رئيس ديوان وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة بسبها، عقيد احمد بركة، أن ما تعيشه مدينة سبها من توتر أمني وقصف للأحياء السكنية استمراراً لما مرت به عدة مناطق في الجنوب، مثل مدينة أوباري، وهي أحداث مصطنعة، وليست معركة بين قبيلتين، بل هي اشتباكات لها أسبابها السياسية، وتؤججها أطراف ليس من مصلحتها الاستقرار في منطقة الجنوب.

وحمل بركة أثناء مداخلة مرئية مع برنامج ليبيا هذا اليوم عبر قناة ليبيا 24، من اسماهم بتيار الإسلام السياسي بالوقوف وراء تفاقم الأمور وتصعيد الموقف في مدينة سبها، مؤكداً ان قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان أقرب قبيلتين لبعضهما في المنطقة، ولكن الذي يجري ليس مشكلة قبلية بل مشكلة سياسية، وهي امتداد لما حدث عقب أحداث عام 2011، من انقسام بين المكونات الاجتماعية في المنطقة.

وطالب بركة أعيان ومشائخ المنطقة الجنوبية بالاستمرار في مساعي المصالحة، بين الجيران، وتفويت الفرصة أمام من يقف الفتنة بين مكونات النسيج الاجتماعي بمنطقة الجنوب.