جزائريون يطالبون بفتح الحدود مع ليبيا

large-%d8%b7%d9%88%d8%a7%d8%b1%d8%a6-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%80%d8%af%d9%88%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%80%d9%8a

طالب جزائريون يقطنون مدنًا حدودية مع ليبيا طالبوا سلطات بلادهم بإعادة فتح الحدود مجددًا أمام العائلات للتنقل بين البلدين.

ورفع مواطنون من مدينة جانت في محافظة إيليزي الجزائرية، الواقعة على خط التماس مع ليبيا، مطالب لمسؤولين بالمدينة لفتح الحدود الجزائرية الليبية، حيث تعرف المنطقة علاقات قرابة ومصاهرة للكثير من العائلات والقبائل بين البلدين.

وأرجع المواطنون مطلبهم إلى الحاجة لمساعدة الحالات الإنسانية التي يلزمها تقديم دواء ورعاية صحية، حيث يعاني المرضى خلف الحدود مشاكل عديدة، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.

وتلقى هؤلاء الجزائريون تعهدًا من طرف المسؤولين بإيصال مطلبهم إلى السلطات العليا في الجزائر.

وفي ديسمبر 2014 نقلت القيادة العسكرية للجيش الجزائري 35 ألف عسكري إضافي، وزعوا على المناطق والمراكز المتقدمة في الحدود، خصوصًا مع ليبيا وتونس، لتعزيز مراقبة الحدود بعد العملية الإرهابية الاستعراضية التي استهدفت منشأة الغاز (بتيقنتورين) في يناير 2013.

وخلال مايو 2013 قررت الجزائر غلق حدودها البرية مع ليبيا بشكل كامل، خوفًا من تسلل المجموعات الإرهابية النشطة في ليبيا، وتهريب السلاح لتعود شهر ديسمبر 2014، وتفتح الحدود بشكل استثنائي أمام الحالات الإنسانية.