العبيد !

بقلم :  أ. إسماعيل الكرامي

إلى : السيد خالد المشري

السلام عليكم ورحمة الله بتحية الاسلام

شئنا ام أبينا،،،انت اليوم رئيس مجلس الدوله،،،

الشعب الليبي يعرف انك تنتمي لحزب اخوان المسلمين،،، وسمعنا انك تركته،،،

كنت اتوقع انك تركت الحزب ،،،ولم تترك الاسلام،،،

لقد اكدت بما لا يدعو مجالاً للشك بوصفك لجزء من الشعب بالعبيد،،، بان نشأة وتربية ومنهج التنظيمات الاسلاميه تقوم على الإقصاء والكراهيه والحقد الدائم والابدي،،،

لقد ذهبت بوسمك لجزء من الشعب المحسوبين على النظام السابق بالعبيد،،،إلى اقصى حد في العداوه وعدم قبول الآخر،،،وخالفت كل العقائد والمذاهب والشرائع الاسلاميه،،،

انا شخصياً كنت اتوقع ان قانون العزل السياسي كان وراءه حماس الشباب اثناء فورانهم وانتصار ثورتهم،،،ولكن اليوم تأكد لي ان الشباب لاعلاقه لهم بهذا القانون ،،،

مهما كان قلبك مملؤ حقداً وكراهيه لجزء من الشعب،،،فلايجوز اسلامياً واخلاقياً ان تنعثه بالعبيد ،،،اليس انت الراعي وهم الرعيه،،،كان بإمكانك ان تدفع للتسامح والعفو والصلح،،،فهذا افضل لبلادنا،،،من غرس سكين الموت بينك وبين الشعب،،،

ماصدر منك يعتبر اعلان مباشر من رئيس الدوله للمحسوبين على النظام السابق الظالم والمظلوم منهم ان حياتهم في خطر لو فكروا في العوده إلى الوطن،،،لانكم تحللون القتل لا الحوار،،،

انت رجل تنتمي لأقدم حزب اسلامي في المنطقه وهذا الحزب بسبب النكبات والعثرات التي تعّرض لها طيلة تاريخه اعتقد انه تجاوز الهفوات والسقطات التنظيميه واللسانيه،،،فعندما تتطاول على شريحه من المسلمين وتوصفهم بالعبيد،،،فهذه ليست لغو او هفوه بل عقيده،،،و العبوديه في الاسلام تبيح بيعهم وشراؤهم،،، بل يمكن حتى تحرّم الزواج منهم،،،

يمكن ان يقبل منك وصفهم بالازلام ،،،لكن ان توصفهم بعبارة عبيد تعميماً لا حصراً،،،وتعرف ان العبوديه تعني الكثير في الاسلام فهم اسرى الحروب وسبايا النساء،،،زد على انك رئبس دوله،،،فهذا يجب الوقوف عنده لأنه منتهى القسوه والاهانه،،،

يجب ان تكون خطوتك القادمه إعادة النظر في قانون الزواج والطلاق ،،،امتداد لقانون العزل السياسي،،،فليس امامك اليوم الا تحريم الزواج بين الاحرار والعبيد،،،

السؤال الكبير ،،،من من المحسوبين على النظام السابق وقف امام بابك متسول او متوسل لإعادته إلى السلطه او حتى العمل حتى تؤكد عزلهم وابعادهم ،،؟